الاثنين، 26 يناير، 2009

حاله غريبه .. وربما مختلفه !!


احساس رهييب واحيانا مميت .. احساس قادر على ان يهدينا لطرق مسدوده ..
احساس قادر على ان يخفى النور من اعيننا والرحيق من ايامنا ..
احساس يصيبنا بلا سابق انذار احيانا .. واحيانا يكون من صنع ايدينا نحن
احساس ليس بغريب عنا جميعا .. وجميعنا عايشناه ولو لأوقات قليله .
أحساس الملل .
احساس رهييب .. احساس قادر بالفعل على ان يدعونا للأكتئاب .
ولكن كثيرا ما ننقذ انفسنا منه فى الوقت الصحيح أو بعدما نتأخر قليلا .. ولكن مادمنا بعيدين عن دائرة الأكتئاب فمازالنا فى الوقت الصحيح .
لا ارمى كلماتى على نوع معين من الملل .. ولكن الملل بوجه عام .
الملل من الفراغ .. الملل من الروتين .. الملل من الحزن .. الملل من الوحده .. الملل من النشاط .. الملل من الحياة التى لا تحمل اى هدف .
وهل من الممكن ان نحيا بلا هدف ؟؟
نعم .. حياة لا هدف .. بلا احلام .. بلا امال مستحيله تعطينا الطموح والحافز للتغير يوميا .
هدف يهبنا نوع من التغير الدائم .. هدف ربما نحققه ونسعد به وبذاتنا ..وربما نفشل فى تحقيقه احيانا ولكن سنكون وقتها نجحنا بشرف التجربه .
وهذا هو الملل الذى اقصده .
ملل من الحياة الروتينه البعيدة عن معانى الأحلام المستحيله .. فما العيب فى ان نحلم احلام مستحيله .؟
لا اقصد ان نكون خياليين .. ولكن ما العيب فى ان نحلم بأحلام اكبر من قدراتنا ونسعى لأن نحقق قدرات خياليه لأحلامنا .؟
ما العيب فى ان نطمح فى شىء بعيد عن شخصياتنا .. مادام شىء مشروع .. حتى ولو كان بعيد عن قدراتنا الذاتيه .؟
هل هذا الامر سيكون محبط لنا ؟؟ أم سيبوء بالفشل دائما؟؟
اعتقد انه لا شىء محبط فى الحياة .. سوى ان نحيا ليومنا فقط .. غافلين عن تخطيط مستقبلنا كما نطمح له.
قائلين لأنفسنا المقوله الشهيرة .. ( ليس فى الامكان أكثر مما كان )
جمله أراها تحمل الضعف والوهن بين أحرفها .. ولا تدفعنا لأى تقدم أو محاولة للتقدم .
بالطبع كلامى غريب .. ولكنها مجرد افكار رأيتها تأتى وانا اخط اول كلماتى هنا .
فهل الملل يكون دائما تحت راية اللاهدف ..؟؟
أم يأتى الملل أحيانا من محاوله تحقيق الهدف ولكن بلا أمل ؟
أعود مرة آخرى لحالى .. واقول ما هذا الذى اقوله .. وما الذى اريده حقا .. وما معنى كلماتى ؟
لا اريد اى شىء سوى وصف احساس رهيب ومدى صعوبته على النفس .. احساس الملل من الضياع فى دنيانا .
وكأننا نعيش لأجل يومنا فقط .. ولأجل ان ننتظر اليوم التالى لنقوم فيه بنفس ما قدمناه اليوم من لا شىء .
هل هذا الأمر مريح لأحد ؟؟ هل عدم المسؤليه عن حلم أو هدف شىء ممتع ؟
اسئله كثيرة .. ولدت من حالة ملل .. وكتبت فى حالة الأفاقه .
ولا اطلب لها اجابات هنا .. لأن نظرتنا لها ستختلف بأختلاف شخصية كلا منا .
فالبعض سيرى اسئلتى عبارة عن متاهه غريبه الأركان ..
والبعض الآخر سيرى اننى اختلفت هنا قليلا فقط .
ولكن ما اجمل الأختلاف ..
حين يكون نابع من أحساسنا بأحاسيس الغير .

الجمعة، 9 يناير، 2009

لماذا الأنتقاد والحرب الكلاميه ؟؟

http://videohat.masrawy.com/view_video.php?viewkey=888d2785387da9dfbe4c


هذا الرابط لفيديو يحمل أنتقاد آخر وأتهامات آخرى لنا .. وكأن الحرب الكلاميه تحولت لتكون حربا على مصر فقط .

ونسى الشيخ حسن نصر الله مجرمين الحرب وما يفعلوه بأبناء غزه وبالشعب الفلسطينى ككل . وتذكر فقط رفض مصر لفتح معبر رفح .

نسى كافة الدول العربية الآخرى .. وتوقف على حدود مصر فقط .

نسى اننا قدمنا أكثر مما قدمته بعض الدول العربيه الآخرى .. ( حتى وإن كان ما قدم لأهل غزة من حكامنا لا يرضينا ونسعى جميعا لتقديم مساعدات أكثر واكثر )

نسى الشيخ حسن أن الحرب على من يغتال المدنين .. وليست الحرب على مصر .

حقيقة لا اعلم ما فائدة هذه الاقاويل . ولا هذه الأنتقادات . ولا كل تلك الأتهامات .

ولكن

هل يستحق أن يقال له ما يقال على صفحات النت من ألفاظ .؟؟

فمن الممكن ان نعارضه وان نرفض ان يقال اننا متواطئين على ابناء غزة .. ولكن باحترام .. لا كما نرى التعليقات الموجهه له دائما عبر كل خطاب يلقيه .

هاجمنا الشيخ بأنتقاداات واتهامات .. ولكننا نقوم بالرد عليه بألفاظ غريبه .. وكأننا بهذا ندافع عن مصريتنا .

هل هذا هو الدفاع عن الوطن .. هل السب والقذف أصبح سلاحنا ؟؟

فما تعلمته أن حجة الشخص فى فكره وأنتقاءه لمعانيه .

فليتنا نكون أقوياء بحجتنا .. لا بألسنتنا .!

الخميس، 1 يناير، 2009

يـا تـلامــيــذ فلسطــيـن .. علمــونـــا

يـا تـلامــيــذ فلسطــيـن
عــــلـــمـــونــــــا
*
*
يا تلاميذ فلسطين علمونا
بعض ما عندكم فنحن نسينا
علمونا بأن نكون رجالا
فلدينا الرجال صاروا عجينا
علمونا كيف الحجارة تغدو
بين أيدي الأطفال ماسا ثمينا
كيف تغدو دراجة الطفل لغما
وشريط الحرير يغدو كمينا
كيف مصاصة الحليب
إذا ما اعتقلوها تحولت سكينا
*****
يا تلاميذ غزة
لا تبالوا بإذاعاتنا ولا تسمعونا
اضربوا .. اضربوا .. بكل قواكم
واحزموا أمركم .. ولا تسألونا
نحن أهل الحساب والجمع والطرح
فخوضوا حروبكم واتركونا
إننا الهاربون من خدمة الجيش
فهاتوا حبالكم واشنقونا
نحن موتى لا يملكون ضريحا
ويتامى لا يملكون عيونا
قد لزمنا جحورنا وطلبنا منكم
أن تقاتلوا التنينا
قد صغرنا أمامكم ألف قرن
خلال شهر قرونا
*****
يا تلاميذ غزة لا تعودوا
لكتاباتنا ولا تقرأونا
نحن آباؤكم فلا تشبهونا
نحن أصنامكم فلا تعبدونا
نتعاطى القات السياسي والقمع
ونبني مقابرا وسجونا
حررونا من عقدة الخوف فينا
واطردوا من رؤوسنا الافيونا
علمونا فن التشبث بالأرض
ولا تتركوا الوطن حزينا
يا أحباءنا الصغار سلاما
جعل الله يومكم ياسمينا
من شقوق الأرض الخراب طلعتم
وزرعتم جراحنا نسرينا
هذه ثورة الدفاتر والحبر
فكونوا على الشفاة لحونا
أمطرونا بطولة وشموخا
إن هذا العصر اليهودي
وهم سوف ينهار ولو ملكنا اليقينا
*****
يا مجانين غزة
ألف أهلا بالمجانين إن هم حررونا
إن عصر العقل السياسي ولى من زمان
فعلمونا الجنونا
*
*
*
للشـــاعر نـــزار قبـــانـــي
\
/
ولكن
هل تعتقدون اننا سنتقبل التعليم ؟
هل تعتقدون أن الامل بنا مازال نابضا ؟
لا فقط ماتت بنا ثورتنا من زمن بعيد .
والآن اصبحنا صوتا فقط .. صوتا يصرخ ويصرخ ولكن بهمس وبلا فعل
نطالب ونطالب ونطالب .. وبعدها تنطفىء عاصفة ثورتنا واجمالى مطالبنا .
ونعود للصمت مرة آخرى
وكأن من كان يصرخ أناسا آخرين غيرنا .
فما تعملناه حقا .. هو التبلد .. والضعف .. والأنكسار .
ولا امل فى ان نتعلم غير هذه التعاليم ابداا .
*
*
حسبى الله ونعم الوكيل
حسبى الله ونعم الوكيل