الأربعاء، 3 يونيو، 2009

منع عمرو خالد من الظهور على الفضائيات .. وأبعاده !

تمت كتابه هذا البوست بتاريخ قديم جدااا وكنت اتمنى حذفه
لكن احتراما لتعليقات كل من كتب لى رد فى هذا البوست فلم احذفه
رغم ان عهده انتهى واصبح لعمرو خالد الآن بريق مختلف وتاثير اكبر وتواجد يزداد يوما عن يوم

شكرا لكل من خط بقلمه تعليقا هناا
احترامى لكم جميعا



نقلا عن المصرى اليوم : أجبر الأمن الداعية البارز عمرو خالد على الرحيل من مصر، ومنعه من تصوير برامجه داخل البلاد، إثر خلافات ومناوشات بدأت قبل ٦ أشهر بسبب مشروعه " إنسان " لمحاربة الفقر، واصطدامه بمشروع تنمية ألف قرية فقيرة، الذي يرعاه جمال مبارك، أمين لجنة السياسات في الحزب الوطنى. وهو ما أدى إلى إلغاء المشروع في مصر، ثم رفض الأمن برنامج "المجددون" الذي صور عمرو خالد عدة حلقات منه في لبنان الأسبوع الماضي، ويهدف إلى اختيار مجموعة من الدعاة الجدد.
وبلغت الأزمة ذروتها مؤخراً بمنع عرض الجزء الثانى من برنامجه "قصص القرآن" فى بعض الفضائيات المصرية.

وتفاقم الخلاف بسبب نية خالد عرض قصة "سيدنا موسى" فى الجزء الثاني من برنامجه "قصص الأنبياء" الذى يشير فيه إلى تحدي النبى موسى للفرعون، وطرحه موضوع القصة للنقاش حول الفكرة في منتدى موقعه الإلكتروني، الذي جاءت معظم التعليقات في سياق ربط قصة موسى بالواقع المصري حالياً.

وقالت مصادر مطلعة إن خالد رحل إلى لندن صباح أمس الثلاثاء في رحلة طويلة قد تمتد بين عامين وثلاثة أعوام، حيث سيعود بعد عدة أيام بعد ترتيب أوضاعه في لندن لاصطحاب زوجته وأبنائه، على أن يزور مصر على فترات متباعدة ولأيام قليلة، للاطمئنان على والديه، دون أي ظهور إعلامي أو المشاركة في أي أنشطة عامة.

وأضافت المصادر أن الداعية المصري يتكتم أنباء رحيله، مشيرة إلى أنه قام بتجميد مشروعاته في مصر، وحجز مكاناً لابنه في إحدى المدارس فى "لندن".

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها خالد للإبعاد من مصر، ويمنع من مزاولة نشاطاته الدعوية والإعلامية.


الخبر ده سمعته امبارح فى برنامج القاهرة اليوم وأستغربته لكن طبعا صدقته لأن ده مش غريب على بلدنا ابدا
لكن السؤال ليه يتمنع ؟؟
ايه اللى عمله ضد الامن القومى ؟؟
ايه اللى فكر فيه ضد بلدنا ؟؟
ليه يتحكم عليه بالبعد عن مصر ؟؟
اه صحيح .. لازم يتحكم عليه بكده لأنه فكر فى مصلحة مصر .. وفكر ينفعنا بحاجه مفيدة .. حاجه تنفعنا فى دنيانا وفى آخرتنا .
يتنفى من بلده لتانى مرة .. علشان بيفكر فى مشاريع تفيدنا .. لأنها طبعا هتعطل مصالح ناس تانيه .
حسبنا الله ونعم الوكيل .. حسبنا الله ونعم الوكيل .
يتمنع برنامج قصص القرآن .. لأنه بيحكى فيه قصه سيدنا موسى !!
ليه .. هو احنا المفروض اننا نخبى قصص أنبيائنا ؟؟
كل يوم بيتخرس صوت كل واحد يقول كلمه حق .. مش كلمه حق ضد حد .. لكن كلمه حق يتحاسب عليها يوم الدين .. من فترة كان حمدى قنديل .. ودلوقتى عمرو خالد .. وقبلهم كثيير .. ولسه هيكون
بعدهم كثيير .
لكن لأمتى .. وليه .. ولمصلحه مين اللى بيحصل ده .. مش عارفين ؟؟
أو عارفين بس بنحاول نكون ساكتين .

الأحد، 31 مايو، 2009

ما هي عاصمة اسرائيل ؟؟





وصلنى الفيديو ده على الإيميل
وبصراحه لما شوفته أنبهرت بالطفل ( ماشاء الله عليه )
وحبيت أنقل الفيديو ليكم

ومعنديش اى تعليق
غير دعائى ليه بأن ربنا يحميه ويحفظه يارب
فى أنتظار رأيكم

الجمعة، 22 مايو، 2009

نهـاية اللعبـة

قيل عنها الكثير و الكثير من ابيات الشعر والزجل .. وصفوها بالضياء كبريق الذهب .. وصفوها بالجمال الذى يغار منه القمر .. وصفوها بالحياء والخجل الذى يذوب منه الحجر .
وصفوها بالنقاء .. وبالعفه .. وبالدلال والرقه .
قالوا عنها الكثير والكثيرمن كلمات العشق والغزل .. وكانت دائما تجيبهم بأبتسامة ساحرة .. تحمل معانى الرقه والخجل .
كانت تذوب من صدق مشاعرهم .. تعشقهم حقا .. ولكن تعشق أكثر حبهم لها .
ولكن من هم .. ومن هى ؟
هم : عشاق عشقوها كلا على حده .. لم يكن ايا منهم يعلم عن الآخر شيئا .. كلا منهم يعلم أنه من يسكنها .. وانه الحب الحقيقى لها .. وانه سيكون نصيبها وقدرها من عالمها هذا .
أما هى : فكانت انثى .. متحرفة اللعب على القلوب .. بداخلها بقايا من عذاب يؤرقها .. أنثى تهواهم بحق .. ولكن من تهوى فيهم حقا .. لا تعرف .
فلم يكن منها سوى انها قتلت براءة مشاعرها بيديها .. وكانت مع كل قلب قليلا .. تحمل لهذا شوقا .. وتحمل للآخر عتابا .. وقلبها قلقا على آخر .. وتلوم نفسها على عذابا يتملك آخر .
وهكذا تحيا .. ما بين هذا وذاك تهيم .
ولكن بداخلها رفض لما تحياه .. ولكن لا تعرف كيف تواجهه
فهى عشقت أنثوتها هذه ..وعشقت الزيف الذى تملك كل كلماتها
فبدأت تسترجع حياتها وكيف تحولت من قلب صادق إلى قلب فاقد النبض .
بدأت قصتها حينما كانت فتاة يملأها الخوف والرهبه من كل شىء .. يملأها ضعف وانكسار ليس له اى اسباب سوى انها كانت تخجل من أن تعارض أحد .. أو أن تجرح أحد .. او تكون سبب فى عذاب أحد .
مرت أيامها وهى كما هى .. فتاة تحمل بقلبها كل النقاء والعفه والضياء حقا .
لم تكن أحلامها كثيرة .. بل ربما تكون معدومه
فكل أحلامها تنحصر فى كلمة واحده .. هى السعاده .
ولكن معنى السعاده الذى تتمناه .. لا تعرفه
فأحلامها هى السعاده المطلقه .. ولهذا كان حلمها صعب التحقيق .
فكلما طرقت السعاده بابها .. كانت تتسأل هل هذه هى السعاده التى تمنيتها حقا أم لا ؟؟
ويأخذها سؤالها .. وتطول أجابتها .. فتهرب من بين أيدها أمانيها مرة آخرى .
وفى هذه الدوامه غرقت
حتى تعرفت به .. كان شاب به كل ما تمنت وقتها .. سحرها بحسن عبارته .. وأخذه لعالما تمنته .. أو خيل لها انها تمنته .
احبته بصدق .. واحبها أيضا .. وظلت تحيا تحت ظلال مشاعرها هذه .
حتى علمت أنها ليست الوحيده بحياته .. وبأن قلبه يحمل آخرى معها .. صدمت ولكن تماسكت سريعا .. وحين واجهته أقنعه بأسلوبه أن قلبه لها هى فقط .. وما الآخرى إلا نزوة عابرة ومرت .. وطلب منها السماح .
فقدمت له قلبها مرة آخرى .. متناسيه تماما كل ما مضى .. ولكن مازالت تحمل أنينا خافيا لا يسمعه سواها .. و لا يشعر به من كان عازفه .
ظلت معه كما هى .. الا ان تعرفت بشخصا آخر .. لم تكن ترغب الا بمساعدته فقط .. فكان يكفيها ان تقدم السعاده لمن يرغب بها .. ولم تفكر هل السعاده هذه ستكون على حسابها ام لا .؟
ظلت شغوفه بمساعدة الثانى .. الى ان صرح لها بحبه .
وكانت هنا نقطه التحول .. كيف ستهدم كل ما قدمته له من مساعدات .. كيف ستجرحه هذا الجرح الذى لن يشفى منه سريعا .
كيف ستقبل ان تتغير وجهة نظره عنها ويتحول حبه لها لكره .. ومن ثم يبتعد عنها وتكون امامه بصورة غير محببه .
فما كان منها إلا ان تتخلى عن ذاتها .. وتقول له أنها ايضا تهواه .
فرح بكلامها .. وبدأ طريقه معها .
سألت نفسها كثيرا .. لما تغيرت هكذا .. لما أتخذت من الكذب ثوبا لكلماتى .. بكت وبكت وبكت
ولكن لم تشفع دموعها عند قلبها .. وظل كما هو .. يحركها الى حيث نهايتها .
اما هى فكانت اضعف من أن تصرخ به لتقول كفى أريد ان أعود كما كنت .
كانت بيومها تحيا ما بين كلمات هذا وذاك .. وفى الليل تنفرد بنفسها وتبدأ فى جلد نفسها بدمعاتها لتحرق من كان سبب معاناتها .
ومن الثانى .. وصلت للثالث .. بنفس الطريقه .. والرابع .. والخامس .. والسادس .
كانت مثل الظمئان الذى وجد بئر ماء
ظلت تسمتد من هذا كلمات الاعجاب .. ومن الآخر الحب .. ومن هذا القوة .. ومن ذاك الأمان
كانت لكل عشاقها أنثى تحمل الكثير من النقاء
أنثى لا تعرف معنى الكذب والخداع .. ولا تجيد سوى الحب والعطاء .
ولكن الى متى ستظل لهم بهذه الصورة.؟
الى متى ستحيا هى بلا قلب .. لا تعرف إلى متى .؟
ولكن ما كانت تيقنه .. أنها لن تقوى على ترك أيهم .. لن تقوى على التفضيل بينهم
ستظل سابحه فى بحورهم الى أن تغرق بينهم
تعلم انها ضاعت .. ورحل عنها شذى نقاءها الذى كانت تعهده قديما
ولكن لم تعد تعرف من أين يبدأ طريق العودة .
تخطو خطواتها مثلما يأخذها يومها فقط .
فلقد تملك منها شيطانها .. وتملكت منها قوتها على قتل ضميرها .
ولكن هل ستكتفى يوما ؟؟
لا لن تكتفى إلا اذا قهرها زمانها .
وذاقت مما أذاقته للكثيرين .. وذهب عنها ما كانت تسحر به العاشقين كذبا
وظلت وحيده بعيده عن عالمها الذى صنعته من زيف ومن كذب ورياء وخداع
ووقتها لن تجد بنفسها ألا شبح يحمل أسمها .
فهذا مالم يخطر ببالها .. لأنها لم تحسب إلا حساب يومها
وجاء اليوم الذى لم تنتظره ابدا
ولم تبتكر له اكاذيب جديدة تكفيها للدفاع عن نفسها .
جاءها اليوم الذى علم فيها احدهما بوجود الآخر فى حياتها .
وحين سألها .. لم تجد ما تفسر به الأمر .
ولكن لم تصمت .. بدأت بأكاذيب جديده ولكن لم تكن محكمه كما اعتادت
فلم تجد الكذب كطوق النجاة هذه المرة .. وبدأت بأتخاذ الدمعات طوقا لها .
ولكن لم تنجو أيضا .. وضاع الجميع من بين ايديها
فكما عرفتهم سويا .. ضاعوا منها سويا .
منهم من هددها .. ومنهم من ثار عليها .. ومنهم من أمتص غضبه ورحل عنها دون أى كلمه .. ومنهم من أضرها بكل ما أوتى من قوة أنتقاما منها .
وهنا كانت شبه نهايتها .. نهاية الشبح الذى سكن فتاة كانت حقا نقيه .
ولكن لسبب بسيط تحولت لفتاه تتبع خطواتها بدون اى حساب لحساب ربها لها .. والخوف على نفسها .. والحفاظ على كيان أهلها .
ضاعت وأضاعت كل ما جاء فى طريقها .. بسبب قلبا لم يكن يكتفى بشىء.
بسبب قلب لم يقوى على ترويضه شىء
فحبها للحب ولذاتها كان أقوى وأهم من اى حب آخر فى حياتها الزائفه .

الخميس، 30 أبريل، 2009

عودة .. وحل آخر للغز الأهرامات !!!

تحيه طيبه أبدأ بها كلامى .. تحيه بسيطه تحمل بين أحرفها الكثير من الاعتذار عن غيابى .. ولكن الغياب هذه المرة كان بأرادتى لا غصبا عنى .. واحمد الله أن غيابى هذه الفترة كان لأحداث كثيرة اسعدتنى فى حياتى ..
ولكن عندما عدت وجدت اننى تاخيرت كثيرا فى تنفيذ وعدى الذى سبق وان قلته فى البوست الماضى الخاص بموضوع لغز الاهرامات .
فلقد قلت أننى سأقوم بطرح حل آخر للغز الاهرامات ولكن من وجهة نظر آخرى .. بعيده تماما عن رأى الباحث محمد سمير عطا ..
وبعد ان فكرت جديا فى أن الغى طرح هذا الموضوع .. وهذا لما وجدت فيه من تشعبات كثيرة .. وبحور لا حصر لها .
وجدت انه يجب ان احترم ما قلت سابقا .. وان اقوم بطرح حل آخر يمس الأهرامات .. مادمت قمت بفتح هذا الموضوع .. فيجب أن اكمله للنهاية .. وإن شاء الله سيكون هذا البوست أخر بوست يخص الأهرامات .
وللعلم .. فلقد بحثت عن اى ردود للعلماء او الباحثين على موضوع الباحث محمد سمير عطا .. ولكنى لم اجد اى ردود على موضوعه .. سوى ردود اجتهاديه من بعض الأفراد لا اكثر .. ولهذا لم اقوم بنقل وجهة النظر والرد عليها كما كنت اتمنى .
واليوم سأقدم حل آخر وربما يكون آخير للغز الأهرامات التى حيرت الجميع .. والنظرية الجديدة التي يقترحها البروفسور الفرنسي Joseph Davidovits مدير معهد Geopolymer يؤكد فيها أن الأهرامات بنيت أساساً من الطين .
وهذا هو مختصر البحث أو النظريه الجديدة لبناء الاهرامات .
حقيقة بناء الأهرامات : معجزة قرآنية
وما أوتيتم من العلم إلا قليلا – صدق الله العظيموصدق رسوله الكريم ، ونحن على ذلك من الشاهدين
هل ستبقى الأهرامات التي نعرفها من عجائب الدنيا السبع ؟
وهل وجد العلماء حلاً للغز بناء الأهرامات في مصر القديمة ؟
وهل لا زال البعض يعتقد أن الجن هم من بنوا هذه الأهرامات ؟
وهل يمكن أن نصدق أن مخلوقات من الفضاء الخارجي قامت ببناء أهرامات مصر ؟
هذه تكهنات ملأت الدنيا واستمرت لعدة قرون، ولكن الاكتشاف الجديد الذي قدمهعلماء من فرنسا وأمريكا سوف يغير نظرة العلماء للأبد، وسوف يعطي تفسيراً علمياًبسيطاً لسر بناء الأهرامات، ولكن الأعجب من ذلك أن هذا السر موجود في القرآن منذأربعة عشر قرناً!!!
كان المعتقد أن الفراعنة قاموا بنحت الحجارة ولكن السؤال: كيف جاءت جميع الحجارةمتطابقة حتى إنك لا تجد مسافة شعرة بين الحجر والآخر؟
وأين المعدات والأزاميل التياستخدمت في نحت الحجارة؟ فلم يتم العثور حتى الآن على أي واحد منها ؟
إن هذا الاكتشاف يؤكد أن العلماء كانوا مخطئين عندما ظنوا أن الأهرامات بُنيت منالحجارة، والأقرب للمنطق والحقيقة أن نقول إن حضارة الفراعنة قامت على الطين!!
صورة من الأعلى لهرم خوفو الأكبر، حيث نلاحظ أن هذا الهرم كان أعلى بناء في العالمحيث بلغ ارتفاعه بحدود 146 متراً، واستخدم في بنائه ملايين الأحجار وكل حجر يزنعدة أطنان، إنه عمل ضخم يدل على القوة التي وصل إليها الفراعنة قبل 4500 سنة.
حقائق علمية جديدة :
من الحقائق العلمية أن الأهرام الأعظم كان يرتفع 146 متراً وهو أعلى بناء في العالم لمدة4500 عام، واستمر كذلك حتى القرن التاسع عشر. والنظرية الجديدة التي يقترحهاالبروفسور الفرنسي Joseph Davidovits مدير معهد Geopolymerيؤكد فيها أن الأهرامات بنيت أساساً من الطين، واستُخدم الطين كوسيلة لنقل الحجارةعلى سكك خاصة.
ويفترض البحث أن الطين ومواد أخرى أُخذت من تربة نهر النيل ووُضعت هذه المواد معاًفي قوالب حجرية محكمة، ثم سخنت لدرجة حرارة عالية، مما أدى إلى تفاعل هذه المواد وتشكيلها حجارة تشبه الحجارة الناتجة عن البراكين أو التي تشكلت قبل ملايين السنين.
ويؤكد العالم Davidovits أن الحجارة التي بنيت منها الأهرامات صنعت أساساً من الكلس والطين والماء، لأن التحاليل باستخدام تقنية النانو أثبتت وجود كميات من الماءفي هذه الحجارة ومثل هذه الكميات غير موجودة في الأحجار الطبيعية.
كذلك هناك تناسق في البنية الداخلية للأحجار، وهذا يؤكد أنه من غير المعقول أن تكون قد جلبت ثم نحتت بهذا الشكل، والاحتمال الأكثر واقعية أنهم صبوا الطين في قوالب فجاءت أشكال الأحجار متناسقة تماماً مثلما نصبُّ اليوم الأدوات البلاستيكية في قوالب فتأتي جميعا لقطع متساوية ومتشابهة تماماً.
لقد استُعمل المجهر الإلكتروني لتحليل عينات من حجارة الأهرامات، وكانت النتيجة أقرب لرأي Davidovits وظهرت بلورات الكوارتز المتشكلة نتيجة تسخين الطين واضحة وصرح بأنه لا يوجد في الطبيعة مثل هذه الأحجار، وهذا يؤكد أنها صنعت من قبل الفراعنة وقد أثبت التحليل الإلكتروني على المقياس المصغر جداً، وجود ثاني أكسيد السيليكونوهذا يثبت أن الأحجار ليست طبيعية.

البرفسور Michel Barsoum يقف بجانب الأهرام الأعظم، ويؤكد أنهذه الحجارة صبَّت ضمن قوالب وما هي إلا عبارة عن طين!

وهذا ما أثبته في أبحاثه بعد تجارب طويلة تبين بنتيجتها أن هذه الحجارة ليست طبيعية، لأنها وبعد التحليل بالمجهر الإلكتروني تأكد أن هذه الحجارة تشكلت بنتيجة تفاعل سريع بين الطين والكلس والماء بدرجة حرارة عالية.
إن كتاب Davidovits الشهير والذي جاء بعنوان Ils ont bati les pyramides ونشر بفرنسا عام 2002 حل جميع المشاكل والألغاز التي نسجت حول طريقة بناء الأهرامات، ووضع آلية هندسية بسيطة للبناء من الطين، وكان مقنعاً لكثير من الباحثين في هذا العلم .
ويؤكد بعض الباحثين أن الأفران أو المواقد استخدمت قديماً لصناعة السيراميك والتماثيل. فكان الاستخدام الشائع للنار أن يصنعوا تمثالاً من الطين الممزوج بالمعادن وبعض المواد الطبيعية ثم يوقدون عليه النار حتى يتصلب ويأخذ شكلا لصخور الحقيقية. وقد استخدمت العديد من الحضارات أسلوب الطين المسخن لصنع الأحجار والتماثيل والأدوات.
كما أكدت الأبحاث جميعها أن الطريقة التي كان يستخدمها الفراعنة في الأبنية العالية مثل الأهرامات، أنهم يصنعون سككاً خشبية تلتف حول الهرم بطريقة حلزونية مثل عريشة العنب التي تلتف حول نفسها وتصعد للأعلى.

أبحاث أخرى تصل إلى النتيجة ذاتها

لقد أثبتت تحاليل أخرى باستخدام الأشعة السينية وجود فقاعات هواء داخل العينات المأخوذة من الأهرامات، ومثل هذه الفقاعات تشكلت أثناء صب الأحجار من الطين بسب الحرارة وتبخر الماء من الطين، ومثل هذه الفقاعات لا توجد في الأحجار الطبيعية، وهذا يضيف دليلاً جديداً على أن الأحجارمصنوعة من الطين الكلسي ولا يزيد عمرها على 4700 سنة.
ويؤكد البرفسور الإيطالي Mario Collepardi والذي درس هندسة بناء الأهرامات أن الفراعنة كل ما فعلوه أنهم جاؤوا بالتراب الكلسي المتوفربكثرة في منطقتهم ومزجوه بالتراب العادي وأضافوا إليه الماء من نهر النيل وقاموا بإيقاد النار عليه لدرجة حرارة بحدود 900 درجة مئوية، مما أكسبه صلابة وشكلاً يشبه الصخور الطبيعية.
إن الفكرة الجديدة لا تكلف الكثير من الجهد لأن العمال لن يحملوا أية أحجار ويرفعونها، كل ما عليهم فعله هو صنع القوالب التي سيصبّ فيه االطين ونقل الطين من الأرض والصعود به في أوعية صغيرة كل عامل يحمل وعاء فيه شيء من الطين ثم يملؤوا القالب، وبعد ذلك تأتي عملية الإحماء على النار حتى يتشكل الحجر، ويستقر في مكانه وبهذه الطريقة يضمنوا أنه لا توجد فراغات بين الحجر والآخر، مما ساهم في إبقاء هذه الأهرامات آلاف السنين …


حجرين متجاورين من أحجار الهرم، ونلاحظ التجويف البيضوي الصغيربينهما والمشار إليه بالسهم، ويشكل دليلاً على أن الأحجار قد صُبت من الطين في قالب صخري.

لأن هذا التجويف قد تشكل أثناء صب الحجارة ولم ينتج عن التآكل، بل هو من أصل هذه الحجارة.Michel Barsoum, Drexel University

الحقيقة العلمية تتطابق مع الحقيقة القرآنية
بعد هذه الحقائق يمكننا أن نصل إلى نتيجة ألا وهي أن التقنية المستعملة في عصرالفراعنة لبناء الأبنية الضخمة كالأهرامات، كانت عبارة عن وضع الطين العادي المتوفر بكثرة قرب نهر النيل وخلطه بالماء ووضعه ضمن قوالب ثم إيقاد النارعليه حتى يتصلب وتتشكل الحجارة التي نراها اليوم.
هذه التقنية يا أحبتي بقيت مختفية ولم يكن لأحد علم بها حتى عام 1981 عندما طرح ذلك العالم نظريته، ثم في عام 2006 أثبت علماء آخرون صدق هذه النظرية بالتحليل المخبري الذي لا يقبل الشك، أي أن هذه التقنية لم تكن معروفة نهائياً زمن نزول القرآن، ولكن ماذا يقول القرآن؟
لنتأمل يا إخوتي ونسبح الله تبارك وتعالى.
بعدما طغى فرعون واعتبر نفسه إلهاً على مصر!! ماذا قال لقومه، تأملوا معي(وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي) [القصص: 38]سبحان الله!
إلى هذا الحد بلغ التحدي والاستكبار؟ ولكن فرعون لم يكتف بذلك بل أراد أن يتحدى القدرة الإلهية وأن يبني صرحاً عالياً يصعد عليه ليرى من هو الله، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً. وبالتالي أراد أن يثبت لقومه الذين كانوا على شاكلته أن موسى عليه السلام ليس صادقاً، وأن فرعونه و الإله الوحيد للكون!!
فلجأ فرعون إلى نائبه وشريكه هامان وطلب منه أن يبني صرحاً ضخماً ليثبت للناس أن الله غير موجود، وهنا يلجأ فرعون إلى التقنية المستخدمة في البناء وقتها ألا وهي تقنية الإيقاد على الطين بهدف صب الحجارة اللازمة للصرحيقول فرعون بعد ذلك: (فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ) [القصص: 38].
ولكن ماذا كانت النتيجة؟ انظروا وتأملوا إلى مصير فرعون وهامان وجنودهمايقول تعالى: (وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَالَا يُرْجَعُونَ * فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ)[القصص: 39-40].
قد يقول قائل هل الصرح هو ذاته الأهرام؟ ونقول غالباً لا، فالصرح هو بناء مرتفع أشبه بالبرج أو المنارة العالية، ويستخدم من أجل الصعود إلى ارتفاع عالٍوقد عاقب الله فرعون فدمَّره ودمَّر صرحه ليكون لمن خلفه آية، فالبناء الذي أراد أن يتحدى به الله دمَّره الله ولا نجد له أثراً اليوم. وتصديق ذلك أن اللهقال في قصة فرعون ومصيره الأسود: (وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُوَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ) [الأعراف: 137]. وبالفعل تم العثور على بعض الحجارة المبعثرة والتي دفنتها الرمال خلال آلاف السنين.


صورة لأحد الأهرامات الثلاثة في الجيزة، ولا تزال قمته مغطاة بطبقة من الطين، وهذه الطبقة هي من نفس نوع الحجارة المستخدمة في البناء، وهذا يدل على أن الطين استخدم بشكل كامل في بناء الأهرامات.
وهذه ‘التكنولوجيا’ الفرعونية كانت ربما سراً من أسرار قوتها، وحافظت علىهذا السر حتى في المخطوطات والنقوش لا نكاد نرى أثراً لذكر هذا السر وبالتالي فإن القرآن يحدثنا عن أحد الأسرار الخفية والتي لا يمكن لأحد أن يعلمها إلا الله تعالى، وهذا دليل قوي على أن القرآن كتاب الله!
وجه الإعجاز
1- إن تأكيد هذا الباحث وعشرات الباحثين غيره على أن الطين هو مادة بناءالأهرامات، وأن هذه الأهرامات هي أعلى أبنية معروفة في التاريخ وحتى العصرالحديث، كل هذه الحقائق تؤكد أن الآية القرآنية صحيحة ومطابقة للعلم، وأنها من آيات الإعجاز العلمي.

2- إن تقنية تصنيع الحجر من الطين باستخدام الحرارة، لم تكن معروفة زمن نزول القرآن، والنبي محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن لديه علم بأن الأهرامات تم بناؤها بهذه الطريقة، ولذلك تعتبر هذه الآية سبقاً علمياً عندما ربطت بين الطين والحرارة كوسيلة من وسائل البناء في عصر الفراعنة، لتدلنا على أن هندسة البناء وقتها كانت قائمة على هذه الطريقة. وهذه الحقيقة العلمية لم يتم التعرف عليها إلا منذ سنوات قليلة جداً وباستخدام تقنيات متطورة!
3- في هذه المعجزة دليل على التوافق التام بين القرآن والعلم وصدق الله عندما قال عن كتابه: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].وفيها رد على الملحدين الذين يدعون أن القرآن من تأليف محمد، إذ كيف لمحمد أن يتنبأ بأمر كهذا وهو أبعد ما يكون عن الأهرامات ولم يرها أصلاً!
4- تؤكد الحقائق اليقينية أن الأهرام الأعظم في الجيزة أو ما يسمى هرم خوفو، هوأعلى بناء على وجه الأرض لمدة 4500 عام، وبالتالي كان الفراعنة مشهورين بالأبنية العالية أو الصروح، ولذلك فإن الله تعالى دمَّر الصروح والأبنية التي بناها فرعون مدعي الألوهية، أما بقية الفراعنة والذين بنوا الأهرامات، فقد نجاها الله من التدمير لتبقى شاهدة على صدق كتاب الله تبارك وتعالى!
5- في قوله تعالى (وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ) تأملوامعي كلمة (يَعْرِشُونَ) والتي تدل على الآلية الهندسية المستخدمة عند الفراعنة لوضع الحجارة فوق بعضها! ففي اللغة نجد كما في القاموس المحيط: عَرَشَ أي بنى عريشاً، وعرش الكرمَ: رفع دواليه على الخشب، وعرش البيت: بناه، وعرش البيت:سقَفه، والنتيجة أن هذه الكلمة تشير إلى وضع الخشب والارتفاع عليه بهدف رفعالحجارة، وهذا ما يقول العلماء والباحثون اليوم، أن الفراعنة استخدموا السكك الخشبية لرفع الطين والتسلق بشكل حلزوني حول البناء تماماً مثل العريشة التي تلتفحول العمود الذي تقوم عليه بشكل حلزوني.


رسم يمثل طريقة بناء الأهرامات من خلال وضع سكك خشبية بشكل حلزوني تلتف حول الهرم صعوداً تماماً مثل عرائش العنب التي تلتف وتتسلق بشكل حلزوني من أجل نقل الطين لصنع الحجارة، ولذلك استخدم تعالى كلمة: (يَعْرِشُونَ) للدلالة على الآلية الهندسية لبناء الأبنية والصروح ومعظمها دمرها الله ولم يبق منها إلا هذه الأهرامات لتكون دليلاً على صدق القرآن في هذا العصر!

6- في هذه المعجزة رد على من يدعي أن النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم أخذ علومه وقصصه من الكتاب المقدس أو من الراهب بحيرة أو القس ورقة بن نوفل، لأن تقنية البناء من الطين لم تُذكر في التوراة، بل على العكس الذي يقرأ التوراة يخرج بنتيجة وهي أن الحجارة تم جلبها من أماكن بعيدة عن منطقة الأهرامات، وأنها حجارة طبيعية، ولا علاقة لها بالطين، وهذا الأمر هو ما منع بعض علماء الغرب من الاعتراف بهذا الاكتشاف العلمي لأنه يناقض الكتاب المقدس.

7- إن البحث الذي قدمه البروفسور Davidovits أبطل كل الادعاءات التوراتية من أن آلاف العمال عملوا لسنوات طويلة في هذه الأهرامات، وأبطل فكرة أن الحجارة جاءت من أماكن بعيدة لبناء الأهرامات، وبالتالي فإننا أمام دليل مادي على أن رواية التوراة مناقضة للعلم.أي أن هناك اختلافاً كبيراً بين الكتاب المقدس وبين الحقائق العلمية، وهذا يدل على أن الكتاب المقدس الحالي من تأليف البشر وليس من عند الله، وهذه الحقيقة أكدها القرآن بقول تعالى: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)[النساء: 82]. ويدل أيضاً أن القرآن من عند الله لأنه يطابق العلم دائماً!
وهنا نتساءل بل ونطرح الأسئلة على أولئك المشككين برسالة الإسلام ونقول:
1- كيف علم محمد صلى الله عليه وسلم بوجود أبنية عالية كان الفراعنة يبنونهافي عصرهم؟ ولو كان يستمد معلوماته من التوراة لجاء بنفس المعلومات الواردة فيالتوراة، إذاً من أين جاءته فكرة الصرح أصلاً؟

2- كيف علم النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم أن تقنية الطين كانت مستخدمة في البناء في عصر الفراعنة؟ بل ما الذي يدعوه للحديث في مثل هذه القضايا التاريخية والغيبية، إنها لن تقدم له شيئاً في دعوته، ولو أن النبي هو الذي ألَّف القرآن لكان الأجدر به أن يحدثهم عن أساطير العرب، فهذا أقرب لقبول دعوته!!

3- ثم كيف علم هذا النبي الأمي أن فرعون ادعى الألوهية؟ وكيف علم أنه بنى صرحاً وكيف علم أن هذه الصروح قد دُمِّرت؟ وأنه لم يبق إلا ما يدل على آثار لهم، يقولتعالى: (فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ) [القصص: 58].

4- هل يمكن لمحمد صلى الله عليه وسلم لو كان هو من ألف القرآن أن يقول مثل هذاالكلام: (أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّمِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَاكَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) [الروم: 9]. فجعل تأمل هذه الأهرامات وغيرها من آثار الشعوب السابقة وسيلة للإيمان لندرك قدرة الله ومصيرمن يتكبر على الله.
إن هذه الحقائق هي برهان مادي يتجلى في كتاب الله تعالى يظهر صدق هذا الكتاب، وقد يقول قائل: إن نظرية بناء الأهرامات من الطين لم تصبح حقيقة علمية فكيف تفسرون بهاالقرآن، وأقول: إن هذه النظرية لم تأت من فراغ بل جاءت نتيجة تحليل علمي ومخبري ولا تناقض الواقع، وهي تطابق القرآن، ومهما تطور العلم لن يكتشف من الحقائق إلاما يتفق ويتطابق مع القرآن لتكون هذه الحقائق وسيلة لرؤية معجزات الله في كتابه وهو القائل: (سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْيَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) [فصلت: 53].

أنتهى البحث .. واعلم انى لم اختصر به شيئا ..ولكن هذا لأهميته عند البعض .. واهميه كل حرف فيه .

واتمنى من الجميع ان يقرأوه جيدا .. فيكفينا الأطلاع على كافة وجهات النظر الخاصه بتاريخنا .. و لنا نحن أولا وأخيرا الأختيار .. أن كنا سنقتنع بما توصل اليه الباحثين من أجابات للغز الاهرامات أم لا .؟

وتقبلوا منى خير تحيه .. لكل من تواجد وقرأ كلماتى .

الأربعاء، 25 مارس، 2009

هل قوم عاد هم بناة الأهرامات ؟ أدلة مصورة ومن القرآن !!


منذ فترة وقع تحت يدى بحث علمى عن الأهرامات وعن حل للغز بنائها العجيب !
ولأننى لم أهتم كثيرا بعنوان البحث وقتها .. تركته إلى عن سمعت اختصارا عن محتواه .
ذهلت أولا لما سمعته .. فهو بحث يكذب كافة ما تعلمناه منذ صغرنا عن الأهرامات .
بحث يجعلنا نكذب الكثيرين .. من أجل كلام يراه العقل مقنعا ولأن الحقيقه التى زرعت بداخلنا تكذبه .!
ونسأل انفسنا .. هل تاهت هذه الحقيقه التى يشير اليها هذا الباحث عن علماء الاثار ؟
نسأل انفسنا .. هل من الممكن ان يكون بحث علمى كهذا حقيقى ويزعم الحق حقا ؟
نسأل انفسنا ونحن غالبا فى غنى عن الأجابة التى ستجعلنا نكذب كل ما سمعناه من روايات عن الاهرامات.
ربما يكون البحث هذا قديم بعض الشىء . وربما يكون الكثير منكم قرأوه
ولكن أنا لأول مرة أقرأه . واعتقد انه يوجد الكثيرين مثلى لم يقرؤه .
ولهذا أحببت ان اعرضه هناا لنا جميعا .. ربما للنقاش أو للتكذيب أوحتى لمجرد الأستماع لوجهات النظر المختلفه عن تاريخنا .
فكل شىء خاضع للنقاش .. إلا الأمور الدينيه فقط .
ولهذا أحببت أن انقله لكم .. ولكن لطول البحث وأهمتيه وعدم قدرتى على أختصاره لأهميه كل حرف به.
فأسترك لكم رابط البحث العلمى من موقع الباحث : محمد سمير عطا على الانترنت
البحث بعنوان :
تصحيحا للتاريخ المزور : عمالقة قوم عاد كانوا مصريين !! وهم بناة الأهرام الحقيقين منذ اكثر من سبعين ألف سنه
للباحث : محمد سمير عطا

واتمنى الا يصيبكم الملل من طول البحث .. فهو هام فعلا ويستحق القراءة .

ولكن قبل القراءة ارجو ان تكون محايدا لا مع ولا ضد .. وأترك الرأى الأول والأخير لك ولأقتناعك انت فقط .
فأنا عن نفسى مازالت فى حيرة .. غير مصدقه بحث منطقى ولا مكذبه أراء الكثير من العلماء .
ولكن سأصل لرأى إن شاء الله .. بعد ان اجمع ما رد به علماء الأثار على هذا البحث .. ولكن الرد العلمى فقط .

أتمنى ان نتناقش هنا جميعا .. هل هذا البحث منطقى أم لا ؟؟
وإن شاء الله فى البوست القادم سأقوم بطرح حل آخر للغز الأهرامات .. ولكن من وجهة نظر مختلفه كثيرا عن وجهة نظر هذا الباحث .
واخيرا الأقتناع لنا نحن ..من حيث أيهما أصيب و أيهما اخطأ ؟ وهذا مادامنا نتكلم عن اشياء غير موثوقه تمام الثقه .
فى انتظار أرائكم اخوانى .,
تحياتى للجميع

السبت، 7 مارس، 2009

سؤال مرفوض أجابته


بخطوات تسابق الزمن .. وبروح زاهيه ترسم الفرحه بألوان الحب .. غادرت بيتها .. وهى حامله بقلبها كل شوق الدنيا لرؤياه .. فاليوم موعد لقائهما .. اليوم يوم عيدها الذى يتجدد مرتين اسبوعيا .. ذهبت وهى تعد الدقائق على موعده .. وتصارع وقتها بكل ما اوتيت من قوة .
وحين وصلت لمكانهما المعتاد .. ووجدته بشوقه ينتظرها .. وبيديه زهرة بنفسجيه اللون عليها بعض القطرات من حبه واشتياقه .
تلاقت عيناهما .. وأرتسمت الأبتسامه بقلبيهما قبل أن ترسمها الشفاه .
قال لها : تأخرتِ ثلاث دقائق .!
قالت له :
أحببت أن آتأخر قليلا حتى تسبقنى أنت .. فلا أحب أن أرى مكاننا من دونك ولو للحظات .
مر بعضا من الوقت وهما يحملان لبعضهما الكثير من معانى الشوق .. وعبارات الحب العذبه التى كانت تقال بالعيون أكثر من ان تجيدها الكلمات .
وبعد لحظات من الصمت .. قالت له : خطر ببالى أمس سؤالا شغلنى كثيرا .. ولم اجد له اجابة لأن اجابته معك انت فقط .!!
قال لها : لقد آثرنى الشوق أن اعرف ما هو السؤال الذى شغل بالكِ عنى للحظات ؟!
أجابات : كنت أتحدث مع نفسى قائله بأن لكل شخص منا عيوب .. فمن المستحيل ان يتواجد شخص خالى من العيوب .. ففكرت كثيرا .. ما هو العيب الذى يوجد بحبيبى .. وظللت أفكر طوال وقتى .. لكننى لم أجد بك سوى المزيد من المزايا .
فقال لها : إذا فأنتى تريدى ان تسألينى عن عيبى الذى أراه ويراه البعض انه عيب في ؟
فقالت : لا ليس هذا سؤالى .. فأنا لا اريد ان أسمع وجهة نظرك بنفسك .. ولكن أريد ان أسمع وجهة نظرك بى انا .!!
أستغرب كثييرا من سؤالها .. وصمت للحظات كى يفكر فى الرد .. لأن الرد أصعب من السؤال ومن الصمت .
فأجابها قائلا : وبماذا سنستفيد إذا واجهنا بعضنا بعيوبنا ؟
قالت : سنكون أكثر تقارب .. وأكثر تفاهم .. وأكثر حبا .
قال : وربما أفصاحنا يقلل من كل ما قلتى !!
قالت : وكيف هذا .. ؟!!
قال : لأن النفس لن تقبل ان يعيبها أحد . حتى لو كان الشخص هذا أقرب لها من روحها .
قالت : لست أنا من أغضب لمصارحتى بعيوبى .. بل من يهوانى حقا .. يجب أن يوجهنى وينتقدنى . حتى أكون أفضل به وله .
قال : إذا ماذا تريدن الآن .. وتذكرى أنك من سألتى .. ولكِ أن تتحملى بعضا من الصراحه .
دق قلبها بخوف .. وأرتعش جسدها من صيغة كلماته .. ولكن كبريائها منعها من التراجع .. فوهبت لنفسها نفحات من القوة ..
وقالت له : نعم وأريد ان أعرف ماهى عيوبى من وجهة نظرك ؟
قال لها : قبل ان أبدأ كلامى .. فلتعلمى انكِ حبيبتى .. ونبض قلبى .. وأنكِ الأنسانه الوحيدة التى اخترتها لتكون خطيبتى من دون كل النساء .
قالت : علمت .. أبدأ بسرد العيوب لو تكرمت ..!!
قال : أرى حبيبتى .. أنكِ أحيانا تفتقرين للباقه فى الحديث .. فلا تستطيعى التحكم فى كلماتكِ .. وتسيرى فى تيار غضبكِ .. من دون التحكم فى ثورتكِ .. ومن دون النظر لأضرار هذه الثورة فيما بعد .
وأرى أنكِ أحيانا يتملككِ بعضا من حب الذات .. فلا ترى وقتها سوى نفسكِ فقط .. وكيف تحققين هدفكِ أنتِ فقط .
قالت : إذا ترانى عصبيه غاضبه .. ومغرورة أنانيه !!
قال : لا ولكن اقول أحيانا فقط .. وليس دائما .
قالت : هل توجد عيوب آخرى .. ؟؟
قال : مادامنا بدأنا الحديث فلنكمله .. أما ان كانت ثورتكِ قد بدأت .. فلتنتهى كلماتنا إلى هذا الحد .
قالت : لا لا لا .. فلتكمل قصيدتك فى عيوبى .!!
قال : أراكِ أحيانا ضعيفه هاشه وحنونه رقيقه .. وأحيانا تكونى قويه .. صارمه الرأى لرأيكِ فقط ..وتبتعدين قليلا عن كونكِ أنثى .
وأراكِ أحيانا ....
هتفت به قائله : كفى ..كفى.. حتى هناا ويجب أن تتوقف .. وسأكتفى بموجز عيوبى اليوم .. ولنا التفاصيل فى اللقاء القادم بإذن الله .!!
وقفت حتى تغادر المكان وتتركه .. ولكنه أستجداها أن تنتظر حتى تسمع آخر كلماته .
قالت : وهل يوجد لكلماتك باقيه .. ؟؟
قال : نعم يوجد .. قلتى أنكِ اليوم أستمعتى لموجز كلامى .. ولكن دعينى أقول تفاصيل كلماتى .
قالت : تكلم .. فمازالت أسمعك.
قال : جئتينى وبكِ شوقكِ وجئتكِ بقلبى يحمل أسمكِ .. ثم سألتينى بسؤال يدور بخيالكِ .. فكان واجبا عليا أن أجيبكِ بكل صراحه .. وإلا فأرفض سؤالكِ وأقول أعفينى من هذا السؤال .. ووقتها كان سيؤلمكِ رفضى للرد أكثر من ألمكِ لكلماتى .. وكان سيدور بخيالكِ ألف رد مختلف .. وكنتِ ستكونى فى حيرتكِ وحدكِ .
والآن وبعد انا أجبتكِ تلومينى هكذا .
قالت : أجابتك أهانتنى .. كيف لك أن تهوى أنسانه وبها كل هذه العيوب .. كيف لك أن تتحمل غرورى وأنانيتى بعض الوقت .. وكيف لك أن تتحمل سوء عقلى وفكرى لبعض الوقت .. ولماذا تتحملها ؟؟
قال : لأننى أحببتكِ .. !!
قالت : لا مستحيل .. فمن يهوى بصدق ..لا يرى عيوب من أحب .. فالحب أعمى عن العيوب دائما .
قال : لا .. الحب أحساس وشعور وعقل وفكر .. وليس أعمى كما تظنين !
قالت : من يهوى حقا .. لا يرى حبيبه سوى فى هيئة ملاك .
قال : ولأننى أهواكِ حقا .. أريدكِ أن تكونى هذا الملاك .. ولكن ملاك بحق .. وليس مجرد احساس كاذب راجع لحب اعمى كما تقولين !!
ساد الصمت بينهما قليلا .. ولكنه كان يرى دمعاتها المتلاحقة بلا توقف ..
فقال لها : لما طالبتى السؤال .. إن كنتِ فى غنى عن الأجابة ؟!!
لما تسألى وتشغلى بالكِ بما قد يؤرقكِ ..
توقعتكِ تسألين حتى تبدلى من بعض الخصال لأجلى .. ولكنى وجدتكِ سائله حتى تنالى المزيد من كلمات الإعجاب والغزل .!
أعتذر لو كنت أهنتكِ من وجهة نظركِ .. ولكن الأهانه الحقيقيه من وجهة نظرى حين أكذبكِ القول .
عادا للصمت بينهم مرة آخرى ولكن للحظات .. مرت عليهما كساعات .
وآخيرا بدأت فى الكلام مرة آخرى بسؤالها له ..
قائله : وإن لم أتغيرعن شخصيتى هذه .. فكيف سيكون تصرفك ؟
قال لها : سأظل أحبكِ ما حييت .. وستتبدلين معى .. وبى .. ولى وحدى .
أختفت الدمعات وأحتل مكانها نظرات الشوق .. وأرتسمت بسمه على شفتاها .. وودعت حرقة النفس .. ولوعة القلب .
ورنت ضحكته وهو يرى حالها يتبدل فى الحال .. ويرى نظراتها تختلف فى لحظات .
فقال لها : ألم أقل لكِ .. أننى سأظل أحبكِ ما حييت .. خاصة وأنا أراكِ أنثى تمتلك قلب وبراءة طفلة .
فقالت له : وأنا سأظل مغرمة بك .. ولكن بدون أن أسأل أسئله أكبر من أحتمالى بعد الآن .
فضحكا سويا .. ونسيا ما قد كان .



السبت، 28 فبراير، 2009

أحتفالية حــروف بعيدهــا



جئتكِ اليوم مدونتى .. لأحتفل بكِ . ولكِ وحدكِ سأقول كل عام وانتِ بخير .
مر عام على ولادتكِ .. مر عام على تواجدى معكِ ولم اخط فيكِ احرف كثيرة .
ولكننى عاصرت معكِ كل الاحاسيس ..
تعايشتى مع احزانى فى وقتا ما .. وجئتكِ ببسماتى فى وقت آخر ..
وجئتكِ احيانا لأعتذر عن غيابى وانشغالى عنكِ .. فكثيرا ما كنت أعاملكِ على انكِ الصديقه المقربه لى ..

الصديقه التى تختلف عنى احيانا بفكرها واحاسيسها المتناقضه .. وايضا كثيرا ما كنتِ الصديقه التى تصف حال نفسى .

مدونتى الغاليه ..

مثل اليوم من عام مضى كنت افكر فى انشاءكِ .. حتى تكونين لى المكان الذى اكتب فيه أى تخاريف تجول فى خاطرى ..
حتى لو كانت كلماتى احيانا بلا هدف .. ولكن أولا واخيرا هى كلمات نابعه من القلب أو من الفكر احيانا .

منذ عام كنت زائرة لهذا العالم الذى كنت اخشاه .. عالم المدونات .
كانت فكرتى عن المدونات هى ان المدونات عبارة عن مكان يجمع الشعراء احيانا أو الكتاب الذى يملكون القدرة على الأبداع بالأحرف والأحاسيس .
كنت اتخيل ان كل مدونه لابد ان تكون ادبيه .. أو ربما برمجيه .. أو سياسيه .. وإن كانت غير هذا فلا يطلق عليها مدونه .
وكأن معنى مدونه يندرج تحت هذه المعانى فقط ..
حقيقه لا اعرف لما كانت فكرتى هذه .
ولكن بعد دخولى لعالم المدونات .. وجدت أن كل مدونه تدل على فكر وشخصيه صاحبها . وجدت ان اختلاف المدونات هو سر نجاحها .. وان نجاح المدونه راجع على ما فيها من احاسيس صادقه قبل كل شىء .. فليس شرط النجاح الكلمات المرتبه .. ولكن نجاحها فى صدقها .
فى خلال هذا العام .. تابعت حروف الكثيرين .. وقرأت نقاشات أكثر ..
وتعلمت من البعض الكثير .. وتعمقت فى فكر البعض أكثر .



مدونتى العزيزة ..
تسائلت كثيرا ماذا اهديكِ فى عيدكِ .. ولكن ليس لدى سوى القليل من المشاعر أهديها لكِ .
حاملة لكِ بعض الكلمات التى لن تكفيكِ حقا .. ولكن ليس بجعبتى سواها .. فأقترابى منكِ أكثر .. قربنى من هذا العالم المختلف .. الذى يحمل ملامح الكلمه النابضه بالصدق دوما .
فكل عام وانتِ بخير يا مدونتى .. كل عام وانتِ بخير يا مرآتى .. كل عام وانتِ بخير يا حال نفسى .

ولا اتمنى لنا سويا فى عامنا الجديد .. سوى المزيد من الصدق فيما بيننا .

وأخيرا .. وليس آخرا
وأعتذر لكِ غاليتى على اننى تأخرت عن احتفالكِ 5 ايام .. و لكن عذرا لكِ صغيرتى المحببه .

كل عام ونحن بخير يا ... أحرفى



الأحد، 15 فبراير، 2009

حفـلـة أم مهـزلـة ؟؟!!


قرأنا مؤخرا جميعا عن حادثه المنصورة .. والتى كان سببها مجرد حفـلـه !!
بالفعل شىء غريب . ولكن هل العيب كان من ابناء المنصورة .؟
أم من المطرب الذى تعدى كل التنظيمات التى حددت للحفله . وفرض رأيه وقال بأنه من الواجب تغير هذه التنظيمات حتى يتم التفاعل معه .
أم الخطأ من الحرس الأمن ومن القائمين على تنفيذ قرارت مديريه امن الدقهليه التى قد قررت مسبقا الفصل بين الجنسين لعدم حدوث مشاكل كالتى حدثت .
من المخطىء هنااا حقا ؟؟
ومن المتسبب فى حدوث هذه المهزله ؟
ومن المذنب فى حق 150 فتاه تسببن للأختناق بسبب ما تعرضن له من أضرار الأختلاط بينهم وبين الشباب ؟
أسئله كثيرة . ولكن المطرب لم يصمت عن الاجابه عنها .
فكانت دمعاته كانت خير دليل على الخطأ من أبناء المنصورة فقط
وكانت دليل على ان ابناء المنصورة همجيين .. ولا يصح معهم أحياء حفلات
وكأن الخطأ كان منهم فقط .. وليس الخطأ منه حين فرض رأيه وقال أنه لابد من الاختلاط وإلا ستلغى الحفله فورا .
وهذا الكلام نقلا ممن حضر الحفله .
ولكن بنظرة تخيليه للموقف .. ما الذى كان سيحدث لو طلب المطرب هذا الطلب ورفضه القائمين على التنظيم وبشده .
وبالتالى رفض رجال الأمن تنفيذه الطلب ..
هل كان سيأمر بألغاء الحفله حقا ؟؟ أم كان سيتقبل وقتها الأمر بصدر رحب ؟
ويعرف ان الرفض كان لمصلحه البنات أخواته ( مثلما قال عنهم ).
انا شخصيا اعتقد انه كان سيقوم بألغاء الحفله فورا.. وهنا كان سيكون الوضع أفضل ألف مرة مما حدث .
وكان الخطأ سيكون من شخص واحد .. وبلا أضرار أخرى لأحد .
وخسارة حفلة بأحترام .. أفضل من ربح خمس دقائق منها ومعهم مهازل كثيرة .
ولكن ما حدث أن الكل أذنب ..
والكل الآن يدعى البراءة .
وختاما هذا الفيديو يوضح الكثير من الحقائق عما حدث حقا .. وعن من أخطأ حقا .. وليمسح المطرب دمعاته .!


تـحديـث هـــام


لكل من قرأ كلماتى وفهم منها اننى أدين المطرب فقط على كل المهازل التى حدثت
انا لم ادينه هو فقط .. ولكن قلت ان الكل أخطأ ولومت القائمين على التنظيم اكثر وأكثر .
فلولا اهمالهم للخطط المرتبه للحفله .. لما شاهدنا كل ما حدث .
وكما قالت بعض التعليقات أن الخطأ كان من البنات وانهن من تركن أماكنهن .
التنظيم كان ينص على ان الشباب يكونوا بمدرجات الأستاد . والبنات فى ارض الملعب .
وحين طلب تامر حسنى من الجمهور الذى بالمدرجات ان ينزل لأرض الملعب ( وهذا الكلام ثقه ممن حضر الحفله وسمع هذا الكلام من تامر نفسه ) بدأ بعدها الهجوم من الشباب لأرض الملعب .. والبنات مازلن فى مكانهن فى ارض الملعب .. أى لم يكن الخطأ منهن .
ومرة آخرى اكرر .. لا ادينه فقط .. ولكن ادين التنظيم ككل .
وكما علمنا من الصحف أن النائب مصطفى الجندى تقدم ببيان لمجلس الشعب حول الاحداث التى حدثت للطالبات فى الحفل وهاجم النائب فى بيانه ادارة الجامعه لسوء تنظيمها ولأنها سمحت بازالة الحواجز بين البنات والاولاد فى حفل تامر حسنى . وكان يجب مراعاة التنظيم بشكل جاد لأن الحفله بالجامعة و لابد ان تكون بها ضوابط لان هناك ناس نعرضت للتحرش والضرب والاصابات
وهناك وقائع ومحاضر تم تحريرها وهناك محاضر اخرى فى الطريق وهناك الكثير من الاهالى ذهبوا الى رئيس الجامعة للشكوى
أخيرا .. أعتقد ان كل هذه المحاضر لن تقدم ضد تامر حسنى بل ستقدم ضد ادارة الجامعه نفسها .. لأن الخطأ الأكبر كان منها .
واحقاقا للحق . رفعت رد تامر لكم كما رفعت الكلام الذى كان ضده .





ملحوظه : أهتمامى بالأمر هكذا ليس لأنه يمس تامر حسنى .. بل لأنه يمس المنصورة .لا اكثر .
وتحيتى للجميع

الاثنين، 26 يناير، 2009

حاله غريبه .. وربما مختلفه !!


احساس رهييب واحيانا مميت .. احساس قادر على ان يهدينا لطرق مسدوده ..
احساس قادر على ان يخفى النور من اعيننا والرحيق من ايامنا ..
احساس يصيبنا بلا سابق انذار احيانا .. واحيانا يكون من صنع ايدينا نحن
احساس ليس بغريب عنا جميعا .. وجميعنا عايشناه ولو لأوقات قليله .
أحساس الملل .
احساس رهييب .. احساس قادر بالفعل على ان يدعونا للأكتئاب .
ولكن كثيرا ما ننقذ انفسنا منه فى الوقت الصحيح أو بعدما نتأخر قليلا .. ولكن مادمنا بعيدين عن دائرة الأكتئاب فمازالنا فى الوقت الصحيح .
لا ارمى كلماتى على نوع معين من الملل .. ولكن الملل بوجه عام .
الملل من الفراغ .. الملل من الروتين .. الملل من الحزن .. الملل من الوحده .. الملل من النشاط .. الملل من الحياة التى لا تحمل اى هدف .
وهل من الممكن ان نحيا بلا هدف ؟؟
نعم .. حياة لا هدف .. بلا احلام .. بلا امال مستحيله تعطينا الطموح والحافز للتغير يوميا .
هدف يهبنا نوع من التغير الدائم .. هدف ربما نحققه ونسعد به وبذاتنا ..وربما نفشل فى تحقيقه احيانا ولكن سنكون وقتها نجحنا بشرف التجربه .
وهذا هو الملل الذى اقصده .
ملل من الحياة الروتينه البعيدة عن معانى الأحلام المستحيله .. فما العيب فى ان نحلم احلام مستحيله .؟
لا اقصد ان نكون خياليين .. ولكن ما العيب فى ان نحلم بأحلام اكبر من قدراتنا ونسعى لأن نحقق قدرات خياليه لأحلامنا .؟
ما العيب فى ان نطمح فى شىء بعيد عن شخصياتنا .. مادام شىء مشروع .. حتى ولو كان بعيد عن قدراتنا الذاتيه .؟
هل هذا الامر سيكون محبط لنا ؟؟ أم سيبوء بالفشل دائما؟؟
اعتقد انه لا شىء محبط فى الحياة .. سوى ان نحيا ليومنا فقط .. غافلين عن تخطيط مستقبلنا كما نطمح له.
قائلين لأنفسنا المقوله الشهيرة .. ( ليس فى الامكان أكثر مما كان )
جمله أراها تحمل الضعف والوهن بين أحرفها .. ولا تدفعنا لأى تقدم أو محاولة للتقدم .
بالطبع كلامى غريب .. ولكنها مجرد افكار رأيتها تأتى وانا اخط اول كلماتى هنا .
فهل الملل يكون دائما تحت راية اللاهدف ..؟؟
أم يأتى الملل أحيانا من محاوله تحقيق الهدف ولكن بلا أمل ؟
أعود مرة آخرى لحالى .. واقول ما هذا الذى اقوله .. وما الذى اريده حقا .. وما معنى كلماتى ؟
لا اريد اى شىء سوى وصف احساس رهيب ومدى صعوبته على النفس .. احساس الملل من الضياع فى دنيانا .
وكأننا نعيش لأجل يومنا فقط .. ولأجل ان ننتظر اليوم التالى لنقوم فيه بنفس ما قدمناه اليوم من لا شىء .
هل هذا الأمر مريح لأحد ؟؟ هل عدم المسؤليه عن حلم أو هدف شىء ممتع ؟
اسئله كثيرة .. ولدت من حالة ملل .. وكتبت فى حالة الأفاقه .
ولا اطلب لها اجابات هنا .. لأن نظرتنا لها ستختلف بأختلاف شخصية كلا منا .
فالبعض سيرى اسئلتى عبارة عن متاهه غريبه الأركان ..
والبعض الآخر سيرى اننى اختلفت هنا قليلا فقط .
ولكن ما اجمل الأختلاف ..
حين يكون نابع من أحساسنا بأحاسيس الغير .