الجمعة، 22 مايو، 2009

نهـاية اللعبـة

قيل عنها الكثير و الكثير من ابيات الشعر والزجل .. وصفوها بالضياء كبريق الذهب .. وصفوها بالجمال الذى يغار منه القمر .. وصفوها بالحياء والخجل الذى يذوب منه الحجر .
وصفوها بالنقاء .. وبالعفه .. وبالدلال والرقه .
قالوا عنها الكثير والكثيرمن كلمات العشق والغزل .. وكانت دائما تجيبهم بأبتسامة ساحرة .. تحمل معانى الرقه والخجل .
كانت تذوب من صدق مشاعرهم .. تعشقهم حقا .. ولكن تعشق أكثر حبهم لها .
ولكن من هم .. ومن هى ؟
هم : عشاق عشقوها كلا على حده .. لم يكن ايا منهم يعلم عن الآخر شيئا .. كلا منهم يعلم أنه من يسكنها .. وانه الحب الحقيقى لها .. وانه سيكون نصيبها وقدرها من عالمها هذا .
أما هى : فكانت انثى .. متحرفة اللعب على القلوب .. بداخلها بقايا من عذاب يؤرقها .. أنثى تهواهم بحق .. ولكن من تهوى فيهم حقا .. لا تعرف .
فلم يكن منها سوى انها قتلت براءة مشاعرها بيديها .. وكانت مع كل قلب قليلا .. تحمل لهذا شوقا .. وتحمل للآخر عتابا .. وقلبها قلقا على آخر .. وتلوم نفسها على عذابا يتملك آخر .
وهكذا تحيا .. ما بين هذا وذاك تهيم .
ولكن بداخلها رفض لما تحياه .. ولكن لا تعرف كيف تواجهه
فهى عشقت أنثوتها هذه ..وعشقت الزيف الذى تملك كل كلماتها
فبدأت تسترجع حياتها وكيف تحولت من قلب صادق إلى قلب فاقد النبض .
بدأت قصتها حينما كانت فتاة يملأها الخوف والرهبه من كل شىء .. يملأها ضعف وانكسار ليس له اى اسباب سوى انها كانت تخجل من أن تعارض أحد .. أو أن تجرح أحد .. او تكون سبب فى عذاب أحد .
مرت أيامها وهى كما هى .. فتاة تحمل بقلبها كل النقاء والعفه والضياء حقا .
لم تكن أحلامها كثيرة .. بل ربما تكون معدومه
فكل أحلامها تنحصر فى كلمة واحده .. هى السعاده .
ولكن معنى السعاده الذى تتمناه .. لا تعرفه
فأحلامها هى السعاده المطلقه .. ولهذا كان حلمها صعب التحقيق .
فكلما طرقت السعاده بابها .. كانت تتسأل هل هذه هى السعاده التى تمنيتها حقا أم لا ؟؟
ويأخذها سؤالها .. وتطول أجابتها .. فتهرب من بين أيدها أمانيها مرة آخرى .
وفى هذه الدوامه غرقت
حتى تعرفت به .. كان شاب به كل ما تمنت وقتها .. سحرها بحسن عبارته .. وأخذه لعالما تمنته .. أو خيل لها انها تمنته .
احبته بصدق .. واحبها أيضا .. وظلت تحيا تحت ظلال مشاعرها هذه .
حتى علمت أنها ليست الوحيده بحياته .. وبأن قلبه يحمل آخرى معها .. صدمت ولكن تماسكت سريعا .. وحين واجهته أقنعه بأسلوبه أن قلبه لها هى فقط .. وما الآخرى إلا نزوة عابرة ومرت .. وطلب منها السماح .
فقدمت له قلبها مرة آخرى .. متناسيه تماما كل ما مضى .. ولكن مازالت تحمل أنينا خافيا لا يسمعه سواها .. و لا يشعر به من كان عازفه .
ظلت معه كما هى .. الا ان تعرفت بشخصا آخر .. لم تكن ترغب الا بمساعدته فقط .. فكان يكفيها ان تقدم السعاده لمن يرغب بها .. ولم تفكر هل السعاده هذه ستكون على حسابها ام لا .؟
ظلت شغوفه بمساعدة الثانى .. الى ان صرح لها بحبه .
وكانت هنا نقطه التحول .. كيف ستهدم كل ما قدمته له من مساعدات .. كيف ستجرحه هذا الجرح الذى لن يشفى منه سريعا .
كيف ستقبل ان تتغير وجهة نظره عنها ويتحول حبه لها لكره .. ومن ثم يبتعد عنها وتكون امامه بصورة غير محببه .
فما كان منها إلا ان تتخلى عن ذاتها .. وتقول له أنها ايضا تهواه .
فرح بكلامها .. وبدأ طريقه معها .
سألت نفسها كثيرا .. لما تغيرت هكذا .. لما أتخذت من الكذب ثوبا لكلماتى .. بكت وبكت وبكت
ولكن لم تشفع دموعها عند قلبها .. وظل كما هو .. يحركها الى حيث نهايتها .
اما هى فكانت اضعف من أن تصرخ به لتقول كفى أريد ان أعود كما كنت .
كانت بيومها تحيا ما بين كلمات هذا وذاك .. وفى الليل تنفرد بنفسها وتبدأ فى جلد نفسها بدمعاتها لتحرق من كان سبب معاناتها .
ومن الثانى .. وصلت للثالث .. بنفس الطريقه .. والرابع .. والخامس .. والسادس .
كانت مثل الظمئان الذى وجد بئر ماء
ظلت تسمتد من هذا كلمات الاعجاب .. ومن الآخر الحب .. ومن هذا القوة .. ومن ذاك الأمان
كانت لكل عشاقها أنثى تحمل الكثير من النقاء
أنثى لا تعرف معنى الكذب والخداع .. ولا تجيد سوى الحب والعطاء .
ولكن الى متى ستظل لهم بهذه الصورة.؟
الى متى ستحيا هى بلا قلب .. لا تعرف إلى متى .؟
ولكن ما كانت تيقنه .. أنها لن تقوى على ترك أيهم .. لن تقوى على التفضيل بينهم
ستظل سابحه فى بحورهم الى أن تغرق بينهم
تعلم انها ضاعت .. ورحل عنها شذى نقاءها الذى كانت تعهده قديما
ولكن لم تعد تعرف من أين يبدأ طريق العودة .
تخطو خطواتها مثلما يأخذها يومها فقط .
فلقد تملك منها شيطانها .. وتملكت منها قوتها على قتل ضميرها .
ولكن هل ستكتفى يوما ؟؟
لا لن تكتفى إلا اذا قهرها زمانها .
وذاقت مما أذاقته للكثيرين .. وذهب عنها ما كانت تسحر به العاشقين كذبا
وظلت وحيده بعيده عن عالمها الذى صنعته من زيف ومن كذب ورياء وخداع
ووقتها لن تجد بنفسها ألا شبح يحمل أسمها .
فهذا مالم يخطر ببالها .. لأنها لم تحسب إلا حساب يومها
وجاء اليوم الذى لم تنتظره ابدا
ولم تبتكر له اكاذيب جديدة تكفيها للدفاع عن نفسها .
جاءها اليوم الذى علم فيها احدهما بوجود الآخر فى حياتها .
وحين سألها .. لم تجد ما تفسر به الأمر .
ولكن لم تصمت .. بدأت بأكاذيب جديده ولكن لم تكن محكمه كما اعتادت
فلم تجد الكذب كطوق النجاة هذه المرة .. وبدأت بأتخاذ الدمعات طوقا لها .
ولكن لم تنجو أيضا .. وضاع الجميع من بين ايديها
فكما عرفتهم سويا .. ضاعوا منها سويا .
منهم من هددها .. ومنهم من ثار عليها .. ومنهم من أمتص غضبه ورحل عنها دون أى كلمه .. ومنهم من أضرها بكل ما أوتى من قوة أنتقاما منها .
وهنا كانت شبه نهايتها .. نهاية الشبح الذى سكن فتاة كانت حقا نقيه .
ولكن لسبب بسيط تحولت لفتاه تتبع خطواتها بدون اى حساب لحساب ربها لها .. والخوف على نفسها .. والحفاظ على كيان أهلها .
ضاعت وأضاعت كل ما جاء فى طريقها .. بسبب قلبا لم يكن يكتفى بشىء.
بسبب قلب لم يقوى على ترويضه شىء
فحبها للحب ولذاتها كان أقوى وأهم من اى حب آخر فى حياتها الزائفه .

هناك 37 تعليقًا:

مصطفى ريان يقول...

اول تعليق
القصة حلوة وكمان عنوانها يشد وجذاب
تحياتي ليكي دايما يا ضي وتمتعينا بكتاباب احلى واحلى

Ramy Wasel يقول...

ضاعت وأضاعت كل ما جاء فى طريقها .. بسبب قلبا لم يكن يكتفى بشىء.
بسبب قلب لم يقوى على ترويضه شىء

انه قلب اضاع كل شئ
وسيندم فى النهايه
لكن بعد فوات الاوان
موضوع جميل
ومدونه رائعه
سأكون متابه لها دائما بأذن الله

تحياتى
رامى واصل

ماما أمولة يقول...

حبيبتي ضي القمر

هذه الفتاة ومن شابهها كثر وهن الخاسرات

اسلوبك جميل وتعبيراتك اكثر من رائعة

تسلمي يارب يا ضي

دمت بحفظ الله

القمر الساهر يقول...

الاسلوب ما اقدرش اعلق عليه لانه قمة في الجمال

الزمن دة في بنات كتير من النوعية دي وبينتهي بيهم الطريق للضياعاو القتل والموت

اعتقد ان النوع دة فاقد الثقة في نفسه وفي من حوله وفاقد للامان

ضــى القمــر يقول...

مصطفى ريان

أخى مصطفى
أشكرك على اول تعليق واول افتتاحيه للردود:)
وبشكرك على رأيك الغالى فى القصه والأسم
وتقبل تحيتى لك يا اخى

ضــى القمــر يقول...

Ramy Wasel

اهلا بك وبزيارتك الأولى يا اخى

واشكرك على رأيك الغالى فيما كتب هنا
وفى انتظار متابعتك ورأيك دائما :)
تحيتى لك واحترامى .

ضــى القمــر يقول...

ماما أمولة

اموله وحشتينى جدااا
شكرا ليكِ وعلى حضوركِ الدائم معى .
واللى بيحسسنى انى بجد مقصرة معاكِ ومع الكل جدا
الله لا يحرمنى من تواجدكِ ابدا

ضــى القمــر يقول...

القمر الساهر

يا هلا بالقمر الجميل .
أزيك يا قمرة :)
بشكرك أولا على رأيك فى القصه .

والزمن ده فعلا فى كثير من النوعيه دى .. سواء بنات أو شباب .
لكن اعتقد أن فى الآخر كله بيضيع والخسارة وقتها كبيره .

وياريتهم يحسوا بالامان فى الصدق مع نفسهم .. أفضل مية مرة من امان مأخوذ بالكذب

شكرا لكِ اختى على اجمل تواجد

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة يقول...

وصفك للبنت دي مش قادر اوصفه (:

اسلوبك ساحر و كلماتك رائعة

طبعا النموذج ده في منه كتير للأسف بنات و شباب

اولهم بطل قصتي انا و هي ... و حاليا هو في مشكلة صعبة


تحياتي

كاتب مصري يقول...

مشكلة مثل هذه الشخصية.. هي تحب الحب لذاته على رأيك مش بتحب حد بنفسه
ربنا يعافينا من الوقوع وسط غابة ذئاب يارب
ولو في بنت كده بجد ابعتوهالي وأنا أعدلها نفوخها صدقيني هقدر هههههههههه
ربنا معاكي
طبعا اسمحلك تتابعي مدونتي ده بكل سرور ودي دعوة خاصة مني لك عشان تشاركيني وتكتبي معايا في مجلة رؤية مصرية الي أنا رئيس تحريرها http://roaua.com/
ياريت تزوربها وتبعتي للتعرفيهم دعوة ليها وتشوفي يناسبك ايه ممكن تكتبي فيه في المجلة دي وتكتبي معايا
بريد المجلة roaua.com@gmail.com
منتظرك دايما وخلاص أنا هعتبرك من زواري الدائمين

على فكرة احنا بلديات أنا كمان من المنصورة
فرصة سعيدة قوي يا ستي ودايما هستناكي ..
دمتي كما تحبين

ghorBty يقول...

السلام عليكم

سلمت يمناك ...

قلت انها لعبه ونهايتها سترسم حتما

ويأتي الندم علي ما فات ومهما خسرت فلن يكون شيئا امام خسران برءاتها ونقاء قلبها الذي امتلي جروح والم ..

اسلوب رائع وسرد اروع ..

موفقه ان شاء الله

ديالا يقول...

ضي القمر

بجد ممدونتك فوق التحفه والبوست ده رائع

وفعلا نماذج البنت دي موجود كتيييييييييير مش بيقبي قصدهم خيانه بس الظروف هيا الي بتفرض ده وشخصيتها الضعيفه كمان

بس في الاخر تكتشف انها بقت جد تاني متعرفوش
تقبلي مروري

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية يقول...

من الجيد ان تعلم هذه الانثى يوما
ان الكذب لا يتفق مع الحب وان تدفع ثمن خداعها للاخرين
كان الاجدر ان تجد قلبا يحتويها
ولكن الواضح انها لم تجد بينهم قلبا حقا يستحق ان يعلمها ان الحب لقلب واحد ولا يوزع على قلوب

القصة رائعة واسلوب سردك ليها شيق
يحمل اجواء القصة

شكرا ليك
تقبلى مرورى

ايوشة يقول...

تعرفى مش عارفة ارد عليكى اقول ايه البوست ده اجمل بوست قريته النهاردة مش عارفة فيه احاسيس كتيرة والم اكبر لسه كنت بفكر فى الموضوع ده النهاردة هل فعلا الانسان لما يفقد قلبه النقى والطاهر ممكن يرجع لبداية الطريق من الاول وممكن لانسان عايش صادق يغير حياته كلها لكذب
والنتيجة ممكن طبعا لو بعدنا عن ربنا
تسلم ايديكى بجد بوست من اخر يعنى :))

ضــى القمــر يقول...

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة

اهلا بك يا اخى على زيارتك الاولى للمدونه شرفتنى بتواجدك :)
وبشكرك على رأيك الغالى فى البوست .. اسعدتنى جداا برأيك
فعلا البنت دى فى منها كثير .
وان شاء الله اتابع قصتك انا وهى علشان اشوف هيخرج من مشكلته الصعبه ازاى ؟
تحيتى لك ولتواجدك

ضــى القمــر يقول...

كاتب مصري

أهلا بك أولا يا اخى .
فعلا البنت دى قتلت من جواها اجمل صفاتها على تجرى ورا وهم
وربنا يعافينا واياكم من امثالها سواء بنات أو شباب :)
وبشكرك شكر خاص على دعوتك لى فى مجلتك . لأنها بالفعل مجله شامله وارى أنها بدأت بدايه صحيحه :)
اتمنى لك التوفيق بها .وطبعا يشرفنى الأشتراك معكم بها .
أشكرك على كلماتك وتواجدك يا اخى
واهلا بكل اهل بلدى الجميله المنصورة . نورتنى :)
تقبل منى تحيتى لشخصك .

ضــى القمــر يقول...

ghorBty

اختى الغاليه

أهلا بكِ اولا معى .

أشكرك على سحن عبارتك وكلماتك التى تنم عن شخصيه واعيه رقيقه .
وليس لى اى تعقيب على كلماتك لأنى اوافقك الرأى تماما
أشكركِ على بريق احرفكِ هنا
مودتى لكِ

ضــى القمــر يقول...

ديالا

يا هلا حبيبتى .
أهلا بكِ ديالا .. ياترى ايه اخبارك دلوقتى ؟ طمنينى عليكِ
شكرا لكِ يا قمر على رأيكِ الغالى عندى جدا

فعلا نوعية البنات دى ضعفهم هو اللى بيرفض عليهم كده .. مش الظروف .

فى انتظاركِ دائما معى يا اختى .

ضــى القمــر يقول...

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية

يا هلا بكِ اختى هنا اولا .
اتمنى من داخلى يا اختى ان تنقل كلماتكِ التى ذكرتيها لكل فتاه مثل فتاة قصتى .
ربما تأثر فيهم النصيحه وقتها .
اشكركِ على رأيك الذى اسعدنى كثيرا
وتقبلى منى خالص ودى لشخصكِ

ضــى القمــر يقول...

ايوشة

مية اهلا ومرحبا بكِ ايوشه
أول مرة تزورينى .. وبجد لما قريت كلامك حسيت انى اعرفك من زمان . مش عارفه ليه :)
وبجد معندكيش فكرة رأيك اسعدنى قد ايه . بجد شكرا لكل كلماتكِ يا ايوشه
سألت سؤال قوى يا اختى .. وجاوبتيه بأجابه لا تحتمل اى خطأ .
وليس لى اى تعقيب على كلماتكِ ..غير انى بجد سعيده بتواجدكِ معى
تقبلى تحيتى لكِ يا غاليتى

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

قصة جميلة جداً
استمتعت بالمرور من هنا

ABOALI يقول...

مميز جدا طرح هذا القصة والاسلوب اكثر من منمق ومعبر عن الاحداث

وده يدفعنا اكثر للقول سبحان من خلق الانفس فمنها من تنساقت ملكاتها ومنها من تناثرت اشلائها فى الطرقات
ضالة تبحث عن مرسى
لعل هناك صياد ماهر يدرك ان تلك النفس حائرة تريد النصح تريد العودة
ولكن هيهات هيهات لم تجد الا الذئاب بل سعت هى اليهم ترتمى فى احضان هذا وهذا

واصبحت انسانة بداخلها دويلات

ولكن من قراءة اخرى

من حق الجميع ان يرتوى من ماء عذب يستحسن مذاقه
من حقه ان يشعر بروحانياته
وبالتالى من حق اشباع الانثى فى نفسها
ولكن
هناك حكمة تقول ايضا

ليس من الحكمة اكل كل ما تشتهيه النفس

فاءن كان هناك بعض الموزانه فى ادئنا الانسانى
لنصلح حال الكثير والكثيرات


اسعدنى السرد والطرح الرائع للموضوع

تحياتى

Israa El-sakka يقول...

القصة جميلة اوي اوي و أسلوبك رائع كالعادة و رومانسي بصي حقولك حاجة أنا لحد دلوقتي ملقتش الطريقة المثلى للتعامل بين البنت و الولد ..في ظل الحياة الجامعية و الشغل و الدنيا لكن الموكد أن صاحبتنا اللي في القصة هي اللي بتخسر ...لأنها اللي بتحيل محبة أو إحترام الناس ليها كره...أنا أعرف بنات كده بجد دول بيبقوا ناس حالة فاقدين الثقة و الأمان ...عشان كده حتى لو حبت اللي قدامها بينتهي الموضوع لأن البذزة غلط
تحياتي و مستنية جديدك

كيــــــــــــارا يقول...

جميله ياقمر بجد

وفي من النوع دا كتير القرب من ربنا هو دواء اي ازمه

mahasen saber يقول...

حروف الجميله ازيك اولا وحشتينى جدا جدا جدا

وفوق الجدا كمان
اخبارك ايه يا جميله يا رب دايما بافضل خال

القصه عجبتنى جدا جدا برغم انى متعاطفتش مع البطله برغم انها كانت مغيبه من عذاباتها بس برضه

انتى مبدعه جدا على فكره وموهوبه كمان فى الكتابه مفكرتيش تعملى مجموعه قصصيه او كتاب

وحشتينى يا حروف واسفه لغيبتى عنك بس عارفه انك مختلقالى العذر يا حبيبتى

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة يقول...

القصة انتهت
لأنها لسه مستمرة
و الشرف ليا

ضــى القمــر يقول...

د. ياسر عمر عبد الفتاح

واسعدنى تواجدك وتعليقك كثيرا يا اخى
تحيتى لك

ضــى القمــر يقول...

ABOALI

أشكرك اولا : على حسن تعليقك الذى اسعدنى كثيرا على القصه يا اخى

" ليس من الحكمة اكل كل ما تشتهيه النفس "
النفس ضعيفه تحتاج الى تقويم دائما .
ولكن بقوتها نقوى .. وبضعفها نضيع ونخوض مالا تحمد عقباها .
فلنكن ذات أنفس أقوى .. حتى نظل على مسارنا الصحيح دائما

أشكرك اخى ابو على
تعليق رائع كتميزك يا اخى دائما

ضــى القمــر يقول...

Israa El-sakka

اختى الجميله
أشكرك اولا على زيارتك
وشكرا على رأيك وكلامك الرائع
ومعنديش اى تعقيب على كلامك .. لأن كل وجهة نظرك صحيحه من رأيى .
وخاصة اخر سطر .. انها حتى لو حبت حد فيهم بصدق .. هيكون غلط لأنه من الأصل مبنى على غلط
شكرا لكِ اختى
فى انتظاركِ دايما معى

ضــى القمــر يقول...

كيــــــــــــارا

انتى الى بجد جميله يا كيرا
ومعاكى حق بأن افضل دوا ليهم القرب من ربهم والندم بصدق
شكرا لكِ اختى على تواجدكِ
تحيتى لكِ

ضــى القمــر يقول...

mahasen saber

محاسن انتى اللى وحشتينى جداا .. ايه يا بنتى مختفيه فين ده كله .. انا قولت انا بس اللى مختفيه .. لكن لقيت اختفائك بقه اكثر منى كمان :)

انا الحمد لله بخير .. وناقصنى اطمن عليكى انتى وبيرو
وشكرا لكِ يا حبيبتى على رأيك فى القصه .
والبطله مش سهل حد يتعاطف معاها . لأنها شخصيه واعيه وعارفه هى بتعمل ايه . يبقى التعاطف معاها مالوش مكان .
وبجد يا محاسن شكرا لكِ على كلامك الجميل ده اللى والله فرحنى جدا جدا .
لكن بالنسبه للمجموعة القصيصيه فلأ مفكرتش خالص بصراحه .
مفيش بينا اسف يا قمر .. بس مش تغيبى كده تانى علشان مش نقلق عليكى .

ضــى القمــر يقول...

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة

يبقى نقرأها من الاول ونوصل لنهايتها أن شاء الله
شكرا لك على الرد التانى يا اخى
اجمل تحيه لك

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة يقول...

ربنا يخليكي
و ده كمان الرد التالت
مش عاوز تحية المرة دي
عاوز فلوس

ضــى القمــر يقول...

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة

وانا بشكرك على الرد الثالث :)
وبدون اى تحيات .. وفلوسك توصلك فى مدونتك ان شاء قريب جداا
وسلامى ليك .. بدون التحيه :)

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة يقول...

طيب انا جيت اهو عشان الرد الرابع و افكرك بالحساب عشان تقل اوي :P

ضــى القمــر يقول...

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة

فعلا معاك حق والله :)
انا كده حسابى تقل جدااا
وربنا يعينى على سداده :)

♥ ضى القمر ♥ يقول...

لقاءنا كان قدرا
عرفتها فى كلماتها من خلال المدونات واندهشت حقا
فنحن نحمل اسما واحدا بل وننتمى لمكان واحد كلانا ضى القمر
من محافظة الدقهليه وتحديدا من المنصوره التى كنت أقيم بها العام الماضى وانتقلت منها هذا العام
لم نلتقى حقيقة ولكن وددت ان أوضح حتى لا يحدث خطأ
ولأنى أومن بأن كل شئ بقدر وكل قدر هو لسبب
فأنا سعيدة بهذه المصادفة القدرية وأتمنى ان تكون ثمرتها طيبة
مدونتى هى
http://mmlkty5.blogspot.com
وأجمل التهانى لضى القمر على نشر رائعتها " نهاية اللعبه" واتمنى لها التوفيق من قلبى

كانت تلك كلماتى التى كتبتها تعليقا على رائعتك التى نشرت فى ميكانوا وانا اعنى كل كلمة فيه
اتمنى ان نتعارف حقيقة وكلى شوق للقاءك
ورود بألوان الربيع أنثرها لكى